وظيفة “مقدر شجاج” في السعودية من ضمن المهن الأغرب في العالم

تعد وظيفة “مقدر شجاج” من المهن الأكثر غرابة والتي تعد من ضمن الوظائف الهامة في وزارة العدل بالمملكة العربية السعودية، ويقوم شاغل هذه الوظيفة بوضع تقديرات مادية لأعضاء الانسان، قبل صدور الأحكام القضائية لتغريم الشخص الذي تسبب في احداث الأذى بهذه الأعضاء.

وعلى الرغم من ان الكثير من الناس يعتقدون انه لا يمكن تقدير اثمان لأعضاءهم الخاصة، الا ان “مقدر الشجاج” سيفعل ذلك ووضع احد القضاء السابقين في السعودية كتابا خاصة لارشاد الذي يعمل ي هذه الوظيفة لكيفية تحديد قيمة العضو الذي اصابه العطب.

ويأتي دور مقدر الشجاج في حالة وقوع مشاجرة او حادثة مرورية يتعرض فيه احد او كل الأشخاص المشاركين في هذه العملية للاصابة وتتسبب الاصابة في اعطاب احد الأعضاء، حيث يقرر الموظف القيمة المالية للتعويض عن هذا العضو.

وعلى الرغم من ان هذه الوظيفة رسمية في المملكة العربية السعودية ومعتبرة، الا انها تثير جدلا واسعا لدى الكثير من الناس، وخاصة وانها تتعارض مع الطب والعلوم، الا ان مقدر شجاج ينفي ان يكون هناك اي تعارض بين الأمرين، وهو فيصل المالكي البالغ من العمر خمسة وثلاثين عاما، والذي قال ان من ينتقد وظيفته لا يفرق بينها وبين الطب الشعبي، وقال ان هذه الوظيفة هي وظيفة رسمية وحكومية، وتستند الى التقارير الطبية التي تصدر عن المستشفيات الحكومية وحدها بشأن العطب الذي يصيب الأعضاء.

وقال ان الحال مشابه ايضا بالنسبة للجروح والاصابات الأخرى، حيث ان لكل شئ ثمن، وهو من يحدده بناء على راي الأطباء والعاملون في السلك القضائي، فإذا قدر الطبيب والقاضي ان هذا العمل متعمد وهذا ليس متعمدا فإنهم يقومون بتقدير الغرامات بناء على هذا الأمر.

وقال ان متطلبات هذه الوظيفة، ان يكون الشخص حاصل على الثانوية وان يكون بالغا وعاقلا ويبدأ العمل على الدرجة الرابعة في الحكومة، في النظام الخاص بوزارة العدل، وبراتب شهري قدره 4200 ريال، حيث يقوم بتحديد قيمة مالية للاصابات التي تسببها المشاجرات او الحوادث.

وقال القاضي السعودي السابق بوزارة العدل، فيصل العصيمي، ان هذه الوظيفة منصوص عليها شرعا ولا غنى عنها بالنسبة للقاضي الذي يقضي بالشرع.

وقال ان التقارير الطبية ليست كافية لتقدير قيمة الاصابة من الناحية المالية، فهم يقدرون ما اذا كانت اصابة مؤقتة ام دائمة كما يقدرون ما اذا كانت ستؤثر على حياة الشخص، اما التقدير المالي فيخص الشجاج.

ووضع القاضي السابق عبد العزيز الغديان كتابا باسم “جدول في مقادير الديات والشجاج” يمكن الاستعانة به حيث يقدر الاصبع الواحد بقيمة 11 الف ريال ويقدر شعر الاهداب بقيمة 110 الف ريال وتقدر الخصية ب110 الف ريال وهو نفس الحال بالنسبة للأذنين والرئتين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *