أرشيفات التصنيف: اخبار عربية

شركات اسكان مصرية تعلق مشروعاتها مع السعودية في ظل توتر العلاقات بين البلدين

قال مسؤولون تنفيذيون من شركات مصرية تعمل في مجال الاستثمار العقاري، انهم اضطروا لعليق اعمالهم مع الحكومة السعودية ووقف اتفاقات سابقة بعد ارتفاع مستوى التوتر في العلاقات بين مصر والسعودية.

ووقعت اربعة من الشركات العقارية اتفاقات ومذكرات تفاهم مع وزير الاسكان السعودي، وذلك اثناء زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عيد العزيز آل سعود لمصر في شهر ابريل من العام الماضي.

وبمقتضى هذه التفاهمات والاتفاقات، كان من المقرر ان تقيم شركة طلعت مصطفى وشركة اوربيت جروب ومصر ايطاليا والأهلي للتنمية العقارية ان تبدأ في انشاء مشروعات سكنية داخل المملكة العربية السعودية.

الا ان رئيس شركة الأهلي للتنمية العقارية، حسين صبور، قال انهم تراجعوا عن تنفيذ هذه الاتفاقات مع وزارة الاسكان السعودية، وذلك بسبب مخاوفهم من العلاقات المتوترة بين البلدين، وذلك على الرغم من انتهاءهم تقريبا من التخطيط لهذه المشروعات.

اما نائب ؤئيس شركة مصر ايطاليا، محمد العسال، فيقول انهم قطعوا الاتصالات تماما بالجانب السعودي بشأن هذه الاتفاقات، وقال ان التراجع عنها جاء بسبب عدم تجاوب الحكومة السعودية معهم وان الاتصالات بين الجانبين توقفت تماما منذ شهر يونيو في العام الماضي.

وهو نفس الأمر الذي اكدته شركة اوربيت جروب، والتي قالت ان مذكرة التفاهم الموقعة مع الحكومة السعودية تم تعليقها لأجل غير مسمى، ولم تضيف الشركة المزيد من التفاصيل حول تعليق الاتفاق.

اما شركة طلعت مصطفى فامتنعت عن التعليق على وقف هذه الاتفاقات الخاصة بمشروعات عقارية تقيمها الشركة في السودية بالاتفاق مع وزارة الاسكان، ولم تذكر موقف الشركة منها.

واشتدت حدة الخلافات السياسية بين مصر والسعودية بعد اشهر قليلة من توقيع اتفاقات تفاهم بين البلدين بقيمة 22.65 مليار دولار في شهر ابريل الماضي، وهو ما ادى لتوقف غالبية هذه الاتفاقات.

كما اوقفت المملكة العربية السعودية اتفاق بشأن تصدير النفط ومشتقاته الى مصر في شهر اكتوبر الماضي ولم تقدم اي تبرير لهذا الأمر، ما جعل الحكومة المصرية تبحث عن مورد اخر وتعتمد خلال الفترة الانتقالية على الاتفاقات الفورية من سوق النفط، وتوصلت الحكومة المصرية مؤخرا الى اتفاق مع العراق بشأن توريد النفط بصورة منتظمة.

وجاء قرار ارامكو السعودية المملوكة للحكومة بوقف توريد النفط لمصر، عقب تصويت سفير مصر في الامم المتحدة، لصالح مشروع قرار روسي بشأن سوريا في شهر اكتوبر الماضي، استثنى هذا القرار حلب من وقف القصف، وهو الأمر الذي عارضته المملكة العربية السعودية بشدة.

الا انه على الرغم من التوتر الظاهر في العلاقات بين البلدين، حرص المسؤولون من الجانبين على نفي اي توتر في العلقات بين البلدين مؤكدين ان هذه العلاقات على ما يرام.